جسرنا

شركاء المشروع :

منظمة محامون بلا حدود

محامون بلا حدود هي منظمة دولية غير حكومية مقرها ببلجيكيا وتعمل في أكثر من عشرة بلدان في مرحلة ما بعدالنزاعات في جميع أنحاء العالم. تسعى أساسا إلى تعزيز سيادة القانون ومعالجة مسألة الاعتقال غير القانوني وذلك من خلال ضمان حق التقاضي للمجتمعات الأكثر ضعفا وللفئات المهمشة وتأييد آليات تشريك المواطن لضمان مساهمته الفاعلة في المنظومة القضائية.

أنشأت بعثة منظمة محامون بلا حدود في تونس سنة 2012  وتتمحور مشاريعها ونشاطاتها أساسا حول: 
  • النفاذ إلى العدالة 
  • إصلاح منظومة العدالة
  • الحقوق والتنمية

منظمة أنا يقظ

هي منظمة رقابية تونسية غير ربحية ومستقلة تهدف الى الاشارة الى الفساد المالي والإداري وتدعيم الشفافية. أصبحت منظمة أنا يقظ نقطة الاتصال الرسمية لمنظمة الشفافية الدولية منذ سنة 2013 . 

ترتكز المنظمة على مبدأين أساسيين:
1– لا للإقصاء: المنظمة لا تقصي أي شخص بناء على خلفية دينية أو سياسية أو إيديولوجية أو جهوية.
2– لا للوصاية: تؤمن أنا يقظ بالطاقات الشبابية التي تزخر بها تونس. الشباب الذي قام بالثورة يملك مؤهلات تجعله جديرا بالثقة. تعمل المنظمة على إدراج الشباب في منظومة اتخاذ القرارات وترفض الوصاية بأي شكل من الأشكال بتعلة نقص في الخبرة.
تهدف المنظمة الى هدفين رئيسيين: الشفافية ومحاربة الفساد.

تقديم المشروع :

يهدف هذا المشروع إلى المساهمة في تعزيز دولة القانون ودعم التنمية المستدامة في تونس وذلك إنطلاقا من المستوى المحلي .
حيث يعمل على تشريك المجتمع المدني التونسي في مشاريع التنمية المحلية والتهيئة الترابية، ترسيخا لمكاسب الدستور ومبادء الحوكمة المحلية . خاصة في إدارة الموارد الطبيعية وذلك من خلال تعزيز مجتمع مدني منظم قادر على المشاركات في إتخاذ القرارات المتعلقة بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية عبر تفعيل مفهوم مساءلة المسؤلين المحليين.

ينتهج المشروع منطق التسلسل في التمشي لتحقيق ثلاث نتائج رئيسية يهدف إليها من خلال الخطوات التالية :

1- تعزيز القدرات و الدعم التنظيمي للمجتمع المدني المحلي في :
  • الادارة المستدامة للموارد
  • الاطار القانوني
  • المناصرة والتعبئة المدنية
2- تحفيز مشاركات المواطنين والمواطنات وخاصة الشباب في  إتخاذ اقرارات الإستراتيجية التي تؤثر على جهاتهم بإستخدام التكنولوجيا الحديثة وتقنيات التعبئة الالكترونية
3- بناء جسور التعاون بين المواطنين والسلطات المحلية الذي من شأنه أن يساهم في دمج الجوانب الاجتماعية والجوانب البئية والشفافية في التخطيط لمشاريع  التنمية والتهيئة الترابية .

الأطراف المستفيدة :

الأطراف المباشرة :
  • سكان مدنين و تطاوين (المواطنون / المواطنات / التلاميذ /الطلبة) 
  • السلطات المحلية (البلديات الولايات )
  • النظام البيئي  في الجهة
  • منظمات المجتمع المدني المحلي  
الأطراف الغير مباشرة :

المواطنون والمواطنات التونسيون من خلال تعزيز سيادة القانون 
الجهات العامة  والخاصة العاملات في إطار إدارة الموارد مثل المؤسسة التونسية للانشطة البترولية 

للتبليغ الرجاء الضغط هنا : التبليغ عن واقعة 


حميع الحقوق محفوظة Creaworld - BillKamcha.tn